إيقاف ميزة تحقيق الربح من أدسنس على بعض أنواع المحتوى بسبب الحرب في أوكرانيا

اتخذت شركة جوجل أدسنس قرار بـإيقاف ميزة تحقيق الربح من أدسنس، وسيتم إيقاف ميزة تحقيق الربح من جوجل أدسنس على بعض أنواع المحتوى.

قرار إيقاف تحقيق الربح من ادسنس، جاء بسبب الحرب الحالية في أوكرانيا، وبدأت أدسنس في اتخاذ عدة إجراءات قوية لأنواع معينة من المحتويات. 

https://youtu.be/5T4oVhu9zFg

إيقاف تحقيق الربح من المحتوى 

بدأت شركة جوجل ادسنس في اتّخاذ إجراءات قوية وصارمة وذلك عن طريق إيقاف ميزة تحقيق الربح من المحتوى في ادسنس، حيث قامت بتعليق ميزة تحقيق الرّبح لأنواع محتوى معيّنة، تحديداً إيقاف تحقيق الربح عن  أنواع المحتوى الذي يتحدّث عن الحروب من بعض وجهات النّظر، وأنواع المحتوى التي قامت بإيقاف ميزة  تحقيق الربح عنها، كالتالي.

إيقاف الربح عن المحتوى الذي يستغل الحرب

اتخذت أدسنس هذا القرار على هذا المحتوى بشكل صريح وواضح، لأن هدف هذا المحتوى الأساسي هو  جني الأرباح فقط دون مراعاة أي قيمة إنسانيّة، لذلك أي نوع محتوى يستغل الحرب فهو معرض لخطر إيقاف الأرباح عنه.

المحتوى الذي يستهين بالحرب

قامت جوجل أدسنس بإيقاف تحقيق الربح من أنواع المحتوى التي تستهين بالحرب الدائرة في أوكرانيا أو في أي مكان أخر ، بحيث يجعل هذه الحروب شيئا بسيطا ليس له قيمة، ويُستهان به، وذلك  بغية تحقيق وجني المزيد من الأرباح عن طريق برنامج تحقيق الربح من أدسنس، ومن أنواع هذا المحتوى، المحتوى الفكاهي الذي يتعلّق بالحروب.

إيقاف الربح من ادسنس عن المحتوى الذي يقبل الحرب

نظراً لمراعاة شركة جوجل أدسنس القيم والمعايير الإنسانية والأخلاقية فقد قامت بإيقاف الربح عن المحتوى الذي يقبل الحرب ويتعامل معها بشكل عادي،  بحيث يجعل الحرب  ضرورة، أو أن يقول الشخص الذي يحقق الربح من برنامج أدسنس أن الحرب شيء عادي أو ما شابه.

ما المقصود بالمحتوى الذي يستغلّ الحرب

هو نوع من المحتوى الذي يتحدّث عن الحروب بشكل أساسي، ويستغلّ هذه الحروب  لأسباب مادّيّة فقط، ويُخرج المحتوى من طابعه الإنساني لطابع استغلالي ومادي فقط.

أن هذا القرار لا ينطبق عن المحتوى الذي يتحدّث عن الحرب بأسلوب وطريقة مفيدة ومنطقيّة للصّالح العام مثل المحتوى المحايد والمحتوى التّحليلي.

إذا كان لديك استفسار حول رسالة أدسنس “سنوقف مؤقتًا ميزة تحقيق الربح من المحتوى الذي يستغل الحرب أو يستهين بها أو يقبلها”، لا تتردد في التواصل معنا.

التعليقات مغلقة.